المراقبة وكتابة التقارير

أعمال المراقبة وكتابة التقارير

المراقبة: يقوم المراقبون في بعثة التواجد الدولي بتسيير دوريات سبعة أيام أسبوعياً وعلى مدار العام لكتابة التقارير وإلإلتزام بعمل البعثة ضمن اتفاقية الخليل، كما وأن المراقبون في بعثة التواجد غير مصرح لهم التدخل في الأحداث أو النزاع ولكنهم يتمتعون بحرية الحركة في مدينة الخليل ولهم الحق بتوثيق الاحداث بواسطة الكاميرا بما في ذلك أخذ صور لقوات الدفاع الإسرائيلية والمباني والأحداث ولهم الحصانة الدبلوماسية حتى يتمكنوا من أداء مهماتهم. لا يمكن اعتقالهم أو سجنهم

التقارير

كتابة التقارير يعتبر حجر الزاوية لعمل بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل وهذه التقارير ليست علنية للعامة لكن يشترك فيها الطرفان الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية والدول الخمس المشاركة في البعثة.

تقوم بعثة التواجد الدولي بكتابة التقارير عن الأحداث شهرياً وكل ثلاثة أشهر. وإذا أرادت بعثة التواجد الدولي لفت انتباه الأطراف والدول المشاركة لحدث معين أو لأمر هام أو خطير فإنها تكتب تقارير حول أحداث معينة. ومنذ عام 1997 كتبت البعثة 20,000 تقرير على أنها شاهد وعمل أرشفة للأحداث التي تقع في المدينة على مدار السنوات

السَّرية

إن السرية هي الأداة الأساسية التي تمكننا من الوصول والحفاظ على الناس المتأثرين بعدم الشعور بالأمان و العنف. وتسمح السِّرية لبعثة التواجد من بناء ثقة وفتح قنوات تواصل وبالتأثير على الوضع. والتركيز الرئيسي لبعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل هو على تأمين الشعور بالأمن للسكان الفلسطينيين في الخليل. نقوم بالتصريح عن الأوضاع في الخليل ونتحدث لعامة الناس عن بعض القضايا، ولكن حين التعامل مع مخالفات محتملة أو خروقات لقانون الإنسانية الدولي أو لقانون حقوق الإنسان الدولية وبالرجوع لاتفاقية الخليل فإنه من المهم أن  نتمكن من القيام بذلك بطريقة سرِّية للغاية

نقوم بكتابة تقارير عن خروقات لقانون الإنسانية الدولي ولقانون حقوق الإنسان المنصوص عليها في اتفاقية الخليل، قد يكون ذلك عن أعمال الاعتقالات، المواجهات استخدام القوة والاغلاقات، وتفتيش الهويات أو المنازل على سبيل المثال. لا يمكننا الدخول في كل التفاصيل عن أعمال المراقبة لأن تقاريرنا سرِّية. بعثة التواجد الدولي غير مسموح لها بالتدخل. وعلى ذل لا نتدخل بالتحقيقات الشرَّطية والعمليات الأمنية، لكن نراقب ونكتب التقارير التي يشارك فيها الطرفان والدول الست المشاركة بالبعثة

تقارير الأحداث

إن تقارير المراقبين عن الأحداث التي يشاهدونها خلال دورياتهم اليومية في الخليل يتم تدوينها وكذلك يقوموا بكتابة تقارير عن الأحداث التي تصل إليهم من السكان المحليين. إن مخالفة القانون الإنساني الدولي ومعايير حقوق الإنسان والاتفاقيات المطبقة على الخليل وسواء ملتزمة بها إسرائيل أو الجانب الفلسطيني يتم تسجيلها في تقارير الأحداث إيقاع الضرر والتلف بالممتلكات الخاصة والتفتيشات الشخصيات والإيذاء الجسدي وضرب الحجارة هو مثال عن الأحداث التي يتم كتابة تقارير بها

أسئلة / قضايا

يتم إرسال التقارير عن الأحداث إلى السلطة المسؤولة مصحوب بالأسئلة والاستفسارات من خلال بعثة التواجد الدولي بأنظمة الارتباط والتنسيق. ومن ضمن الأسئلة ما هي المعايير التي ينوي الطرف اتخاذها لوقف تكرار كتابة التقارير.

والأطراف ملزمون بإعطاء ردود رسمية على الاستفسارات المقدمة من بعثة التواجد الدولي. وإن كان ضرورياً، ستطالب البعثة بإيضاحات أكثر من الأطراف والهدف دوماً إيجاد الحلول للمشاكل الحاصلة

تقارير شهرية ودورية

تقوم بعثة التواجد الدولي بتحرير تقارير شهرية ورُبعِيَّة عن الأوضاع في المدينة وآخر التطورات. ويشمل هذا العمل المخالفات الخطيرة للاتفاقيات التي تراقبها البعثة، وأيضاً الخطوات الإيجابية والجهود التي تتخذها الأطراف لتطبيع الحياة في الخليل

والتقارير الشهرية: تشمل معلومات تم جمعها عن الأحداث خلال الشهر

والتقارير الرُبعِيَّة: تحلل التطورات التي تم ملاحظتها في آخر ثلاثة أشهر. وفي التقارير الرُبعِيَّة تقوم البعثة أيضاً بتقديم توصيات للسلطات الإسرائيلية والفلسطينية

يتم إرسال هذه التقارير للدول السِّت المشاركة في البعثة وللطرفين

المراقبة

تقوم بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل بأعمال المراقبة على أساس يومي للتطورات في الخليل وتشمل هذه الأعمال المراقبة السياسية والقانونية ووسائل الإعلام والتي تكون قاعدة للتقارير والتصريحات الإعلامية ويتم تزويدها لرئيس البعثة وللإدارة العليا وللبعثة كاملة. ويعتبر عامل الجنس (الذكورة، الأنوثة) من أولويات الإستراتيجية للبعثة وجزء حيوي في نشاطاتها. وتحرص البعثة على أن مشاركة كلا الجنسين في جميع أوجه عمل البعثة الدولية ومنها العمليات والبحث والتحليل والأعمال القانونية والتواصل