المستوطنات في الخليل

في عام 1979 عادت مجموعة من المستوطنين من كريات أربع إلى البلدة القديمة في الخليل وأسسوا مستوطنة الدبويا / بيت هداسا وهي أول مستوطنة في قلب الخليل، والثلاث مستوطنات الأخرى في الخليل هي: الحي اليهودي، أبراهام أفينو ومدرسة أسامة (بيت رومانو) وتل ارميدة والتي أسست بعد وقت قصير ما بين 1980-1984 يوجد حالياً ما بين 500-800 مستوطن يسكنون البلدة القديمة.

الدبويا/بيت هداسا

OLYMPUS DIGITAL CAMERA
الدبويا/بيت هداسا

هي أول مستوطنة تقام في البلدة القديمة، أقيم الطابق الأرضي فيها عام 1880 من قبل سكان الخليل اليهود، في مطلع عام 1900 كانت البناية مستشفى لليهود وبعد إجلاء آخر يهودي من المدينة عام 1936 استخدم المبنى مصنع للألبان قبل تحويله إلى مدرسة تابعة لوكالة الغوث UNRWA عام 1970. في عام 1979 احتلت مجموعة من الأطفال والنسوة المبنى وبينما لم تعترف الحكومة الإسرائيلية بالمستوطنة رسمياً لم تقم بإخلاء الأفراد الذين دخلوها أيضاً. في عام 1980 قتل ستة من اليهود (يوشيفا) أمام المبنى وقررت الحكومة الإسرائيلية أن يبقى المبنى الذي تم تجديده وتوسعته تحت الإسناد الحكومي.

اليوم، تتشكل المستوطنة من مباني عنقودية ومتحف للتاريخ اليهودي في الخليل وتخليداً لليهود ال 67 الذين قتلو عام 1929.

الحي اليهودي/أبراهام أفينوا

Avraham Avinu
Hay Al-Yahud/Avraham Avinu

أكبر مستوطنة في البلدة القديمة حيث تم بناءه في الحي اليهودي تم إقامته مطلع عام 1980 بدعم من الحكومة الإسرائيلية، ويزعم المستوطنون اليهود أن اليهود في المنفى اشتروه عام 1540 وعلى ذلك يعتبر ملكاً للمجتمع اليهودي في الخليل. ومنذ إغلاق السوق المركزي المجاور عام 1984، قام المستوطنون مراراً باحتلال أجزاء من السوق.

 

Madraset Osama/Beit Romano
Madraset Osama/Beit RomanMadraset Osama/

أسست عام 1983 وهذه المستوطنة تتكون من مدرسة يوشيف ومعسكر لجيش الدفاع الإسرائيلي. حسب المستوطنين تم إنشاء أول بيت رومانو عام 1879 من قبل أبراهام (حاييم) رومانو وهو يهودي تركي ثري كمنزل لكبار السن من المجتمع التركي. وفي عام 1917 صادرته سلطات الانتداب البريطاني واستخدمته مقراً أو محطة شرطة.

في عام 1948 افتتحت الأردن مدرسة الذكور في الموقع وأطلقت عليه اسم أسامة بن المنقذ، أغلقت المدرسة لأسباب أمنية عام 1981/1982 من قبل الجيش الإسرائيلي تم تأسيس يشفات شافي هبرون في مدرسة أسامة / بيت رومانو عام 1983 وهناك تداول لحركة الطلاب مرتان سنوياً. وصادق وزير الدفاع الإسرائيلي على إنشاء مبنى من عدة طوابق مجاوراً للمبنى الحالي يشيفا كسكن للطلبة الإضافيين. بدأ الإنشاء مطلع عام 2001 ولكن توقف في آذار 2002 بعد قرار من محكمة العدل الإسرائيلية العليا.

مستوطنة تل رميدة

Tel Rumeida settlement
Tel Rumeida settlement

أسست عام 1983 وهذه المستوطنة تتكون من مدرسة يوشيف ومعسكر لجيش الدفاع الإسرائيلي. حسب المستوطنين تم إنشاء أول بيت رومانو عام 1879 من قبل أبراهام (حاييم) رومانو وهو يهودي تركي ثري كمنزل لكبار السن من المجتمع التركي. وفي عام 1917 صادرته سلطات الانتداب البريطاني واستخدمته مقراً أو محطة شرطة.

في عام 1948 افتتحت الأردن مدرسة الذكور في الموقع وأطلقت عليه اسم أسامة بن المنقذ، أغلقت المدرسة لأسباب أمنية عام 1981/1982 من قبل الجيش الإسرائيلي تم تأسيس يشفات شافي هبرون في مدرسة أسامة / بيت رومانو عام 1983 وهناك تداول لحركة الطلاب مرتان سنوياً. وصادق وزير الدفاع الإسرائيلي على إنشاء مبنى من عدة طوابق مجاوراً للمبنى الحالي يشيفا كسكن للطلبة الإضافيين. بدأ الإنشاء مطلع عام 2001 ولكن توقف في آذار 2002 بعد قرار من محكمة العدل الإسرائيلية العليا.

 

بيت الرجبي/بيت هاشالوم

Beithashlamon

تقع المستوطنة ما بين كريات أربعة والمستوطنات في البلدة القديمة، بيت الرجبي/بيت هاشالوم وهي أخر المستوطنات في مدينة الخليل والتي تأسست في عام 2014. وفي عام 2007، قام ما يقارب 100 مستوطن بإحتلال البناية وإدعوا شرائها من المالك الفلسطيني. أمرت المحكمة بإخلاء المستوطنين من البناية في عام 2008، ولكن أقرت المحكمة في عام 2014 بحق إمتلاك المستوطنين للبناء وإنتقلت بعض العائلات للإقامة في البناية. تستطيع البناية إستيعاب المئات من العائلات.