تاريخ البعثة

 

تأسست البعثة في عام 1994 بعد مجزرة الحرم الإبراهيمي. وفي يوم 25 شباط 1994، قتل مستوطن يدعى باروخ جولديشتاين الذي كان يعمل طبيبا في الجيش الإسرائيلي 29 من المصلين وجرح 125 أخرون. تم قتل جولديشتاين من قبل المصلين الذين نجوا من الحادثة. تسببت المجزرة بأعمال شغب في الأرضي الفلسطينية وقتل 25 فلسطيني اخر في مدينة الخليل من قبل قوات الأمن الإسرائيلية في الأيام اللاحقة.

وفي يوم 18 أذار 1994، أصدر مجلس الأمن في الأمم المتحدة قرار قرم 904 وأدان بشدة المجزرة في الحرم الإبراهيمي وطلب بإتخاذ إجراءات لتوفير الحماية والامن للشعب الفلسطيني. وبعد المفاوضات، قام ممثلين من منظمة التحرير في السلطة الفلسطينية وإسرائيل بطلب من إيطاليا والنرويج بتزويد مراقبين لتواجد دولي مؤقت في مدينة الخليل. تأسست البعثة الأولى لمدة ثلاثة شهور من يوم 8 أيار 1994 ولكن نتيجة لعدم موافقة الأطراف على وجود دولي إنسحبت البعثة من مدينة الخليل في يوم 8 أب من نفس العام

lduniformsediteb
أعضاء البعثة عام 1994

وبينما استمر  اتفاق أوسلو، تم التوقيع على اتفاقية أوسلو (2) المؤقتة بتاريخ 28 سبتمبر 1995، وتدعو هذه الاتفاقية إلى إعادة انتشار جزئي لقوات الأمن الإسرائيلية في الخليل ولتواجد دولي مؤقت في الخليل، وثانياً بينما تقوم قوات الدفاع الإسرائيلية بإعادة الانتشار. وبتاريخ 29 نيسان 1995 حضر فريق نرويجي من التواجد الدولي المؤقت في الخليل وتمركز في مدينة الخليل وقام بوظيفته لغاية إعادة الانتشار الجزئي الإسرائيلي في الخليل بتاريخ 17 يناير 1997.

إن طبيعة التواجد الدولي المؤقت في الخليل بشكله الحالي هو نتاج بروتوكول الخليل والذي طالب كلاً من النرويج وإيطاليا والسويد وسويسرا وتركيا بتوفير مراقبين للبعثة في الخليل، وتكون النرويج هي المنسق للبعثة، وقد وضعت اتفاقية التواجد الدولي المؤقت في الخليل الخطوط العريضة للمهام المناطة بها ويتجدد تفويض البعثة كل ستة أشهر. بتاريخ 21 يناير 1997، تم التوقيع على اتفاقية التواجد الدولي المؤقت في الخليل بتاريخ 30 يناير وقد وقعت الدول  الست المشاركة على مذكرة تفاهم بما يتعلق بالتواجد الدولي المؤقت في الخليل وذلك في أوسلو. وفي الأول من فبراير بدأت دوريات التواجد الدولي عملها في الخليل. وترأس النرويج بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل، ولهذا الرئيس كامل المسؤوليات العملاتية ومسؤول نشاطات البعثة.

الدول المساهمة:

يتم تمويل البعثة بالكامل من قبل الدول السِّت المساهمة ومراقبوا بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل هم من ست دول مساهمة ويتمتعون بخلفيات متنوعة، بعضهم ذات خلفية مدنية ويتحدث إما العربية أو العبرية إضافة إلى الإنجليزية. ومراقبون آخرون لديهم خلفية شُرَطيَّة أو عسكرية لكن ليس لديهم هذه الوظيفة في بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل وهم يعملون الآن بصفة مدنية

اجتماع الدول الأعضاء 

للدولالخمسة المشاركة سلطة اتخاذ القرار في عمل بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل ، كما وتلتقي مرتان سنوياً (مرة في الخليل وأخرى في واحدة من عواصمها) ويسمى اجتماع الدول الست والذي يتم التنسيق له من قبل دولة النرويج من خلال منسق محلي من القنصلية النرويجية في تل أبيب.

مجموعة الاتصال المحلية:

تتكون مجموعة الاتصال المحلية من ممثلين في سفارات ومكاتب الدول المشاركة لدى إسرائيل والسلطة الفلسطينية وتشكل منتدى للدول الست المساهمة بالبعثة بحيث تبقى على تواصل بالمعلومات حول التطورات لدى البعثة في الخليل  بحيث يكون بوسعهم الاتفاق على قضايا ذات علاقة بسير العمل لدى البعثة.

منطقة المسؤولية:

إن منطقة مسؤولية بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل منصوص عليها في بروتوكول إعادة الانتشار في الخليل  خارطة البعثة