وزيرة الخارجية الإسبانية تستقبل بالمتظاهرين في الخليل

زار وفد إسباني برئاسة ترينيداد جيمنس جراسيا هيريرا، وزيرة الخارجية الإسبانية مدينة الخليل كجزء من زيارة تستمر لمدة يومين. استقطبت الزيارة عدد كبير من الصحافيين وعدد قليل من المستوطنين المتظاهرين احتجاجا على دعم إسبانيا لمشاريع اسكان في البلدة القديمة في المدينة.

SpanishEIN2.jpg

زار وفد إسباني برئاسة ترينيداد جيمنس جراسيا هيريرا، وزيرة الخارجية الإسبانية مدينة الخليل كجزء من زيارة تستمر لمدة يومين. استقطبت الزيارة عدد كبير من الصحافيين وعدد قليل من المستوطنين المتظاهرين احتجاجا على دعم إسبانيا لمشاريع اسكان في البلدة القديمة في المدينة. ردد المتظاهرون شعارات ضد زيارتها، ولكن تم تفريق المتظاهرين بسرعة من قبل الشرطة الاسرائيلية.

واطلعت السيدة جيمنس على الاوضاع في البلدة القديمة من قبل أينار جونسن، رئيس بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل. كما واستمع الوفد الاسباني لشرح من قبل أعضاء في بعثة التواجد الدولي عن تاريخ مدينة الخليل والظروف الحالية في المدينة. الأمر الذي اعطى الوفد انطباعا عن اوضاع المدينة والاغلاقات واثارها على قطاع الأعمال والسكان.

استمرت زيارة وزيرة الخارجية يرافقها عدد من المراقبين من بعثة التواجد الدولي لمدة ما يقارب الساعة، واستطاعت الوزيرة الالتقاء بالمسؤولين المحليين و اصحاب المحال التجارية والمواطينين في البلدة القديمة. تحدثت وزيرة الخارجية في شارع الشهداء الى احد المستوطينين المقيمين في احدى المستوطنات، الذين يرغبون في التعبير عن وجهة نظرهم حول الوضع في المدينة.

 يقول أينار جونسن، رئيس بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل: ” كانت الزيارة فرصة مهمة لاطلاع وفد رفيع المستوى من الاتحاد الاوروبي حول طبيعة عمل البعثة والوضع في مدينة الخليل. استطاعت السيدة جيمنس والوفد المرافق الحصول على المعرفة الاولية حول الاوضاع في المدينة

8 شباط2011

SpanishEIN1.jpg