عرض مسرحية تعليميه ممولة من قبل البعثة

تعتبر قصة خيل تايهة قصة شعبية شرق أوسطية من مناطق البادية السورية، ويقوم مسرح نعم في الخليل بتجسيد قصة مشابهة يحاكي فيها قصة الواقع الفلسطيني في هذه الأيام. أطلق على المسرحية أسم " خيل تايهة"، ويتم عرضها لطلاب المدارس والمؤسسات العاملة في مدينة الخليل.

تعتبر قصة خيل تايهة قصة شعبية شرق أوسطية من مناطق البادية السورية، ويقوم مسرح نعم في الخليل بتجسيد قصة مشابهة يحاكي فيها قصة الواقع الفلسطيني في هذه الأيام. أطلق على المسرحية أسم ” خيل تايهة”، ويتم عرضها لطلاب المدارس والمؤسسات العاملة في مدينة الخليل.

ويقول  محمد عيسى، المدير العام في مسرح نعم :” إن العمل الدرامي وسيلة مهمة في تعزيز الشعور بالثقة لدى الأطفال وتعزيز الوعي الذاتي ومشاعر التعاطف. كما وإنها وسيلة مهمة في طرق التعامل مع الأطفال والشباب حول القضايا الحساسة المرتبطة بالقضايا الشخصية. إننا سعداء جدأ بتقدير البعثة لعملنا في المدينة.

أطلق على المشروع إسم ” اللعب من أجل الأطفال” وهو أحد المشاريع المتعددة الممولة من قبل البعثة في المدينة، والتي تهدف إلى تحسين الرفاة الإجتماعي للأطفال والشباب.

2yesweb.jpg

1yescutweb.jpg