تصاعد العنف في المنطقة المحيطة بالمنزل المحتل في الخليل

تذكر بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل السلطات الاسرائيلية بتصاعد العنف عقب احتلال منزل عائلة الرجبي في منطقة المشارقة الفوقا/ الراس في الخليل

تذكر بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل السلطات الاسرائيلية بتصاعد العنف عقب احتلال المنزل في منطقة المشارقة الفوقا/ الراس في الخليل.

 

كما تدعو بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل السلطات الاسرائيلية الى اعتبار والاعتراف بتزايد عدد التقارير التي تم كتابتها في السنة الماضية حول تزايد العنف نتيجة اقامة المستوطنة الجديدة في الخليل.  ومن الجدير بالذكر أن هذا العنف موجه، بشكل كامل، ضد الفلسطينيين المقيمن قرب المنزل المحتل.

 

هذا وقد أدى احتلال المنزل ليس فقط الى مزيد من العنف بل الى مزيد من التوتر وعدم الاستقرار في مدينة الخليل.  وعلى هذا، فإن التواجد الدولي المؤقت في الخليل يستحث السلطات الاسرائيلية، وعلى كافة المستويات، عمل كافة الاجراءات المناسبة لاخلاء المحتلين.

 

 يقول روي غروتيهم رئيس البعثة: “منذ العام الماضي وحتى اليوم، فقد لاحظت بعثة التواجد الدولي المؤقت حوالي 100 مستوطن اسرائيلي يدخلون المنزل.  بالاضافة الى ان البعثة لاحظت زيادة حالات العنف والاعتداءات في محيط المنزل منذ احتلاله، فإن البعثة تعتبر هذا الاحتلال هو نقطة احتكاك في مدينة تعاني من التوتر.”