التواجد الدولي يوقع إتفاقية لإطلاق برنامج رياضي

قام جير هولمنيس، رئيس البعثة والسيد محمود أبو صبيح، مدير مركز إسعاد الطفولة في الخليل بتوقيع إتفاقية رياضية في يوم10 أذار في مركز نادي طارق إبن زيادالرياضي. إطلق على المشروع إسم الرياضة من أجل الحياة، والذي يهدف إلى زيادة المعرفة وإعطاء الفرصة للشباب والنساء من جميع الأعمار الفرصة لتدريب على النشاطات الرياضية في بيئة صحية.

قام جير هولمنيس، رئيس البعثة والسيد محمود أبو صبيح، مدير مركز إسعاد الطفولة في الخليل بتوقيع إتفاقية رياضية في يوم10 أذار في مركز نادي طارق إبن زياد الرياضي. إطلق على المشروع إسم الرياضة من أجل الحياة، والذي يهدف إلى زيادة المعرفة وإعطاء الفرصة لشباب والنساء من جميع الأعمار الفرصة لتدريب على النشاطات الرياضية في بيئة صحية.

20150310_HOM_TBZ_1.jpg

سيساهم المشروع في تحسين الصحة العامة والحد من الأمراض المزمنة. ويتخلل المشروع عدد من الأنشطة الرياضية ويوم طبي ومحاضرات حول التغذية الصحية السلمية ومنافسة سباق في الركض. كما ويشمل المشروع على شراء معدات رياضية أخرى التي ستساعد في تجديد المركز الرياضي.

ويقول جير هولمنيس، رئيس البعثة: ” تقوم البعثة بمساعدة العديد من الفئات في المجتمع والتي تخدم عدد كبير من المستفيدين. إن بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل فخورة في المساعدة على زيادة المعرفة حول النشاطات الرياضية والصحية وكيفية الحد من الأمراض المزمنة والصحة النفسية.”

إن فكرة المشروع هي من أجل ممارسة  الأنشطة الجسدية وإعطاء محاضرات حول الحياة الصحية للمشاركين. سيتم تقسيم النشاطات ما بين النساء والرجاء ضمن برنامج رياضي.

ويقول محمود صبيح:” لم نكن نتوقع في السابق حضور النساء إلى المركز الرياضي، ولكن الأن تأتي النساء بشكل يومي. تشمل جميع النشاطات على إحتياجات النساء.”

إن التعاون ما بين البعثة وبلدية الخليل ومركز طارق إبن زياد يسير بشكل مستقر وناجح منذ سنوات عديدة. قامت البعثة بالتعاون مع بلدية الخليل بتمويل مركز نادي طارق إبن زياد الرياضي في عام 2011، بالإضافة إلى الملعب الرياضي الخارجي في عام 2013. إن الهدف الرئيسي من هذه المشاريع هو لتحسين المستوى الرياضي والجسدي لسكان المقيمين في منطقة H2.

ويقول جير هولمنيس، رئيس البعثة:” ستسطيع البعثة مع هذه الإتفاقية الجديدة ونادي طارق إبن زياد التأكد من نجاح وإستمرار المشروع في هذه المركز الرياضي المتعدد الأغراض. كما وسيساعد المشروع على تعزيز وتقوية العلاقة مع السكان المقيمين في منقطة طارق إبن زياد.”