التواجد الدولي يكثف من تواجده في منطقة طارق إبن زياد

إن المهمة الرئيسية للبعثة هي المراقبة وكتابة التقارير ومساعدة الطرفين في تحسين الحياة في مدينة الخليل وفقا إلى القانون الدولي الإنساني ومعاير حقوق الإنسان والإتفاق الموقع حول المدينة. تقوم البعثة بتسير دوريات يومية على مدار الساعة من أجل متابعة التطورات الحاصلة والحوادث. إن منطقة صلاحيات البعثة هي H1 ومنطقة H2.

TBZ1.jpg

 

إن المهمة الرئيسية للبعثة هي المراقبة وكتابة التقارير ومساعدة الطرفين في تحسين الحياة في مدينة الخليل وفقا إلى القانون الدولي الإنساني ومعاير حقوق الإنسان والإتفاق الموقع حول المدينة. تقوم البعثة بتسير دوريات يومية على مدار الساعة من أجل متابعة التطورات الحاصلة والحوادث. إن منطقة صلاحيات البعثة هي H1 ومنطقة H2. منطقة H2 والتي تشمل الحرم الإبراهيمي والسوق القديم والمستوطنات الإسرائيلية في وسط المدينة والتي تعتبر من أولويات دوريات البعثة. وبالإضافة إلى ذلك، إن تسير دوريات للبعثة في المدينة يهدف إلى تعزيز الشعور لدى الفلسطنيين بالأمان حسب صلاحيات البعثة في المدينة.

تتكون جميع دوريات البعثة من مراقبين بخلفيات مختلفة منهم الشرطية ومتحديثن باللغة العربية. تكون معظم دوريات البعثة سيرا على الأقدام لتأكد من سهولة الإتصال مع المجتمع المحلي. كما ويقوم المراقبون بالتحدث مع المواطنين أثناء سيرهم ويقوموا بمتابعة الحوادث والتقارير مع المواطنين المحلين. بالإضافة إلى ذلك، مع أجل تشكيل دورية مشاة كاملة للبعثة فإن وجود مركبات البعثة مهم جدأ. عندما تقوم القوات الأمنية الإسرائيلية بفحص للهويات، يقوم المراقبون بالإنتظار لمتابعة عملية فحص الهويات والمدة التي إستغرقتها عملية الفحص. وأثناء وقوع المواجهات، يقوم المراقبون بمراقبة الحوادث ما بين المتظاهرين والقوات الأمنية الإسرائيلية.

وقعت العديد من الحوادث في منطقة طارق إبن زياد خلال فترة الأشهر السابقة

يقول فرانشيسكو بوريتي، رئيس دائرة العمليات في البعثة: ” منذ بداية سنة 2014، قمنا بزيادة عدد الدوريات البعثة في منطقة طارق إبن زياد وهي المنطقة التي تعاني من العديد من التحديات الأمنية. نأمل بأن يؤدي إستمرار وجود دوريات البعثة في المنطقة على إعطاء المواطنين الشعور بالأمان وعدم إنقطاعهم عن العالم الخارجي.”

يعاني المواطنين المقيمين في المنطقة بالقرب من المستوطنات والإغلاقات في منطقة H2 من الوضع الإقتصادي السيء بالإضافة إلى تعرضهم للإغلاقات. تقع منطقة H2 تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية ولا يوجد تأثير كبير للسلطة الفلسطينية في تلك المنطقة. كما ويقوم العديد من الأطفال بالمرور من خلال نقاط التفتيش العسكرية من أجل الوصول إلى مدارسهم، بينما يقوم المراقبون الدوليون في ساعات الصباح والمساء أثناء مرور الأطفال من خلال نقاط التفتيش أو بالقرب من المستوطنات من أجل خلق شعور بالأمان لدى الفلسطنينيين