أمسية فنية في البلدة القديمة في الخليل

يوم 25 حزيران، قامت بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل وبالتعاون مع جمعية التعاون الخليل فرنسا ولجنة اعمار الخليل بتنظيم أمسية فنية في البلدة القديمة.

 

Cultr evening web 2

يوم 25 حزيران، قامت بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل وبالتعاون مع جمعية التعاون الخليل فرنسا ولجنة اعمار الخليل بتنظيم أمسية فنية في البلدة القديمة.

الهدف من الأمسية الفنية- الخليل مدينة الفن- هو لدعم وتشجيع الأنشطة الفنية والثقافية في المدينة. قامت الفنانتين السويديتن، لينا سيلايندر وكاتارينا نيتش بالتصوير الفوتغرافي في الضفة الغربية، وقاموا بعرض عملهم التصويري في البلدة القديمة، وقام بعض الفنانين المحلين بعزف العود وقراءة الشعر. كان هنالك أيضا معرضا للصور الفوتوغرافية.

وفرت الأكادمية الإسبانية التي تمتاز بهندستها المعمارية التقليدية الأجواء المناسبة للحفل، وقدمت المـأكولات الفلسطينية للحضور.

تقول لينا سلايندر، الفنانة السويدية: ” كان هدفي الإبتعاد عن الصورة التقليدية في فلسطين، والصراع في المنطقة- وعدم استغلالها من قبل وسائل الإعلام. عوضا عن ذلك، اردت ان تعكس صوري تعدد اشكال الصراع في المنطقة واختلافاتها، سواء بما يتعلق بالمكان أو بالمشكلة.

ووفقا لمنظمة اليونسكو، ” التراث هو ميراثنا من الماضي، الذي نعيشه اليوم، وما ننقله الى الاجيال القادمة. ان تاريخنا الحضاري والثقافي لا يمكن الاستغناء عنها وهما مصدرا للحياة والالهام.

وتقول نسرين حوسيني، من العلاقات المجتمعية في بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل: ” لقد قررنا في بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل تنظيم ودعم هذه الأمسية الفنية من أجل احياء النشاطات الثقافية في البلدة القديمة. ان الفن وسيلة اساسية في تطوير المجتمعات”.

Cultra evening web 1